أنت هنا

أنت هنا

  • يستخدم السيد شون بولوكي، الرئيس التنفيذي لمستشفى الآغا خان الجامعي في نيروبي، كينيا، نموذجاً معمارياً لوصف السمات الرئيسية لمركز جامعة الآغا خان، الذي هو قيد الإنشاء حالياً، للأمير رحيم والأميرة سلوى. تظهر في الخلف صور معرض التصوير الفوتوغرافي التي تتناول تاريخ المستشفى بالتفصيل، والذي تم إطلاقه في يوليو 2019 للاحتفال بالذكرى الستين لمستشفى الآغا خان الجامعي في نيروبي.
    AKDN / Rahim Kara
  • يعرض رئيس شؤون المؤسسة في مجموعة الأمة الإعلامية، السيد كليفورد ماتشوكا، للأمير رحيم والأميرة سلوى نسخاً مطبوعة حديثاً من صحيفة "ديلي نيشن" خلال جولتهما في المطبعة.
    AKDN / Rahim Kara
  • تستمتع الأميرة سلوى آغا خان بإحدى اللحظات الجميلة مع طلاب الصف الخامس في أكاديمية الآغا خان في مومباسا.
    AKDN
  • الأمير رحيم آغا خان والأميرة سلوى آغا خان يجولان في مركز التواصل المجتمعي لجامعة الآغا خان في موقع جامعة الآغا خان في أروشا، تنزانيا، مع نزار سومجي، مدير تطوير الحرم الجامعي بجامعة الآغا خان في تنزانيا. ويرافقهم السيد أمين كرجي، الممثل الدبلوماسي لشبكة الآغا خان للتنمية في تنزانيا، والدكتور بول دهالا، عضو لجنة البيئة والمناخ التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية.
    AKDN
  • يقدم الدكتور عظيم لاخاني، الممثل الدبلوماسي لشبكة الآغا خان للتنمية في كينيا، معرضاً بعنوان: "شبكة الآغا خان للتنمية في إفريقيا"، الذي يصور مساهمات شبكة الآغا خان للتنمية في أعمال التنمية في إفريقيا خلال 100 عام. تم إطلاق المعرض ضمن فعاليات الاحتفال بالذكرى الستين لتأسيس مجموعة الأمة الإعلامية، ومهرجان كوسي للأفكار في ديسمبر 2019 في كيغالي، رواندا. وهو يُقام حالياً في مدينة جامعتخانا التاريخية في نيروبي، كينيا، لعرضه على الجمهور المحلي.
    AKDN / Rahim Kara
الأمير رحيم يزور شرق إفريقيا لتقييم مدى استجابة شبكة الآغا خان للتنمية للاستدامة البيئية والتغيّرات المناخية

نيروبي، كينيا، 25 مارس 2020 – قام الأمير رحيم، برفقة زوجته الأميرة سلوى، في أوائل مارس بزيارة إلى كينيا وتنزانيا، للاطلاع عن كثب على خطط واستجابات مختلف المؤسسات والوكالات التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية تجاه الاستدامة البيئية والإجراءات المتخذة لمواجهة التغيّرات المناخية.

قام الأمير رحيم بزيارة كينيا بصفته رئيساً للجنة البيئة والمناخ التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية، التي أُنشئت مؤخراً لوضع إطار سياسة تتعلق بالأولويات الخاصة بالبيئة والتغيّرات المناخية لتقوم شبكة الآغا خان للتنمية بتنفيذها على مستوى العالم.

خلال زيارتهما التي استغرقت ستة أيام لكينيا، زار الأمير رحيم والأميرة سلوى عدداً من مؤسسات ومشاريع شبكة الآغا خان للتنمية للاطلاع على ما يقومون به من أعمال في مجال التخفيف من التدهور البيئي من خلال تدخلات محددة مثل اعتماد الطاقة المتجددة، والاستفادة من مياه الأمطار، وإعادة تدوير النفايات، وزراعة الأشجار.

وفي أكاديمية الآغا خان في مومباسا، التقى الأمير رحيم والأميرة سلوى بالإداريين وأعضاء هيئة التدريس والطلاب، حيث اطلعا على المبادرات المدرسية الرامية لدمج المعرفة المتعلقة بالبيئة والمناخ في المناهج الدراسية، إضافةً إلى المشاريع الطلابية التي تركّز على إيجاد حلول لمعالجة التدهور البيئي والتغيّرات المناخية.

في نيروبي، قام الأمير رحيم والأميرة سلوى بزيارة عدد من الشركات التابعة لخدمات الترويج الصناعي، إحدى شركات صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية، التي تركّز على البنية التحتية والتنمية الصناعية، إضافةً إلى شركة "فارمرز تشويس"، وشركة "فريغوكن" وشركة "أُولباك للصناعات".

7-prak-kenya-07032020006.jpg

الأمير رحيم والأميرة سلوى، يرافقهما منسق المجموعة البيئية لشركة "أُولباك للصناعات"، السيد عدنان خالد، والرئيس التنفيذي لخدمات الترويج الصناعي، السيد غالب غلام، خلال جولة في شركة "أُولباك للصناعات" في كينيا، إحدى محطات التوليد بالطاقة الشمسية باستطاعة 560 كيلواط، وهي إحدى مبادرات خدمات الترويج الصناعي لتحسين كفاءة الطاقة في أُولباك.
Copyright: 
AKDN / Rahim Kara

وفي مقاطعة مورانغا، اطلع الأمير رحيم والأميرة سلوى على كيفية قيام شركة فريغوكن، إحدى الشركات الصناعية-الزراعية التابعة لخدمات الترويج الصناعي، بالعمل مع المزارعين لرفع جودة منتجاتهم، فضلاً عن قيامها بإجراء شراكةً مع منظمة "الحفاظ على الطبيعة" الخيرية، للقيام بالتدابير اللازمة للتكيّف مع التغيّرات المناخية، وتقديم المساعدة لصغار المزارعين، إضافةً إلى إنشاء أحواض للاستفادة من مياه الأمطار، والري بالتنقيط، والحراجة الزراعية واستخدام السماد.

اطلع الأمير رحيم والأميرة سلوى في نيروبي أيضاً على كيفية قيام شركة "أُولباك للصناعات"، إحدى شركات خدمات الترويج الصناعي، بصناعة الكرتون المضلّع، وتصنيع مرجلة الكتلة الحيوية، إضافةً إلى وحدة الطاقة الشمسية باستطاعة 560 كيلواط، إضافةً إلى أمور أخرى تهدف لتعزيز كفاءة الطاقة وتقليل استخدام المياه، وتحسين إدارة النفايات الصناعية.

وأثناء تواجدهما في المطبعة الحديثة التابعة لمجموعة الأمة الإعلامية، اطلع الأمير رحيم والأميرة سلوى على الإجراءات التي اتخذتها دار الإعلام للتقليل من استهلاك الطاقة، وتحسين إدارة النفايات الصناعية، وتعزيز السلامة في الموقع، وتعرفا أيضاً على ما تقوم به مجموعة الأمة في مجال زراعة الأشجار، ورفع مستوى الوعي، والاهتمام بأنشطة إشراك المجتمعات.

كما زار الأمير والأميرة فندق سيرينا في نيروبي، أحد أقسام خدمات الترويج السياحي التابعة لصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية. ومن بين المبادرات البيئية الأخرى، أدخلت فنادق سيرينا محطة التوليد بالطاقة الشمسية في العديد من نُزل سفاري في كينيا.

وفي مستشفى جامعة الآغا خان في نيروبي، تم تعريف الزوار بالخطط المتعلقة بمركز الجامعة الجديد المكون من 12 طابقاً، ومستشفى الأطفال التخصصي والمستشفى الجامعي المقترح في كمبالا. كما قام الأمير رحيم والأميرة سلوى برحلة ليوم واحد إلى أروشا، تنزانيا، لمشاهدة أراضي جامعة الآغا خان هناك والتعرّف على مبادرات التواصل مع المجتمع في الجامعة، إضافةً إلى مخططاتها الإرشادية الزراعية التي تهدف إلى تعليم المزارعين المحليين التقنيات الزراعية المبتكرة. تركزت المناقشات مع جامعة الآغا خان في نيروبي وأروشا على مبادرات الاستدامة البيئية، وكفاءة الطاقة، والاستراتيجيات الصديقة للبيئة التي تهدف الجامعة إلى تنفيذها خلال مشاريعها القادمة.

في مقاطعة ناكورو، زار الأمير رحيم والأميرة سلوى محطة كينجن أولكاريا للطاقة الحرارية الأرضية بالقرب من نيفاشا، وهي أقدم وأكبر محطة للطاقة الحرارية الأرضية في إفريقيا، حيث قاما بجولة في المنشأة وتعرفا على أهمية الطاقة الحرارية الأرضية كجزء من الآليات المتبعة لتوليد الطاقة في كينيا.

ويوم الاثنين في 9 مارس، ترأس الأمير رحيم اجتماع الطاولة المستديرة بحضور ممثلين عن وكالات شبكة الآغا خان للتنمية وأصحاب المصلحة والشركاء الخارجيين الرئيسيين في المجال البيئي لمناقشة التقدم الذي تم إنجازه، وإمكانية تعزيز الشراكات والعمل المشترك.

17-prak-kenya-09032020062.jpg

الأمير رحيم آغا خان، رئيس لجنة البيئة والمناخ في شبكة الآغا خان للتنمية، يخاطب وكالات شبكة الآغا خان للتنمية وأصحاب المصلحة والشركاء الخارجيين الرئيسيين في المجال البيئي خلال اجتماع الطاولة المستديرة الذي عُقد في مدينة جامعتخانا، لمناقشة التقدم الذي تم تحقيقه وإمكانية تعزيز الشراكات والعمل المشترك.
Copyright: 
AKDN / Rahim Kara
وحضر اجتماع الطاولة المستديرة، الذي عُقد في المدينة التاريخية جامعتخانا (مسجد خوجة)، أعضاء لجنة البيئة والمناخ التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية: الأميرة سلوى، والدكتور بول دهالا، والأستاذ لطف قسام. كما حضر الاجتماع الممثل الدبلوماسي لشبكة الآغا خان للتنمية في كينيا، الدكتور عظيم لاخاني والقيادات العليا الأخرى من وكالات شبكة الآغا خان للتنمية في كينيا، إضافةً إلى مشاركة ممثلين من مختلف المنظمات الأخرى، بما في ذلك برنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة "الحفاظ على الطبيعة"، ومبادرة "ترليون شجرة" ومجموعة "الحفاظ على الحياة البرية العالمية".

وكان من ضمن الأهداف الرئيسية للاجتماع التعرّف على مبادرات شبكة الآغا خان للتنمية وشركائها حول الاستدامة البيئية، والتحديات التي تم مواجهتها، والدروس المستفادة من تنفيذ تلك المبادرات، فضلاً عن استكشاف إمكانيات تعزيز التعاون بين شبكة الآغا خان للتنمية وشركائها بهدف تطوير برامج عملية قابلة للتنفيذ، والتي من المحتمل أن يكون لها تأثير إيجابي.

ومن بين النتائج الهامة التي ظهرت خلال المناقشات، الالتزام بتعزيز الجهود المشتركة للتعاون في مجال زيادة الوعي تجاه التغيّرات المناخية، والتخفيف من المخاطر، ورفع مستوى مبادرات الاستدامة الحالية لتحسين كفاءة الطاقة، والتقليل من الاستهلاك، وتطوير استراتيجيات ومقاييس التخفيف من آثار التغيّرات المناخية، إضافةً إلى تبنّي الحلول الصديقة للبيئة والرامية إلى التقليل من انبعاثات غاز الكربون في جميع أماكن عمل شبكة الآغا خان للتنمية.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

فرح نوراني

شبكة الآغا خان للتنمية (كينيا)

موظفة قسم الاتصالات

هاتف محمول: +254 722 517317

البريد الإلكتروني: farrah.nurani@akdn.org

www.akdn.org

ملاحظات

الإمامة الإسماعيلية: مكتب الإمام والزعيم الروحي لمجتمع المسلمين الشيعة الإسماعيليين، سمو الآغا خان، الذي يهتم بالرفاهية الروحية للمجتمعات الإسماعيليية في العالم، وتحسين نوعية حياتهم المادية وحياة من يعيشون بينهم.

شبكة الآغا خان للتنمية هي شبكة عالمية أسسها سمو الآغا خان برعاية مكتب الإمامة الإسماعيلية، وهي إحدى الأدوات التي يقوم من خلالها سموه بممارسة مهامه كإمام. تجمع شبكة الآغا خان للتنمية عدداً من وكالات ومؤسسات وبرامج التنمية في العديد من البلدان وعبر العديد من القطاعات الاجتماعية والاقتصادية الرامية لتحسين نوعية حياة السكان حيث تتواجد شبكة الآغا خان للتنمية.

مع مرور أكثر من 100 عام على مساهمتها في عملية التنمية في شرق إفريقيا، تتمتع الشبكة بأكبر حضور إقليمي للوكالات من خلال مؤسسات التنمية، والبرامج والمبادرات الرامية لخلق فرص لتحسين نوعية الحياة، وخلق الاعتماد على الذات لكافة المستفيدين.

تم إنشاء لجنة البيئة والتغيّر المناخي التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية من أجل تطوير إطار سياسة تتعلق بالأولويات الخاصة بالبيئة والتغيّرات المناخية لتقوم شبكة الآغا خان للتنمية بتنفيذها على مستوى العالم. تركز اللجنة على المبادئ التوجيهية والمبادئ الأخلاقية التي تشمل:

• الإدارة المسؤولة تجاه البيئة لدعم الأجيال القادمة،

• تحسين نوعية حياة ذوي الدخل المحدود والأكثر ضعفاً في المناطق الجغرافية ذات الأهمية الاستراتيجية لتعزيز مجالي المرونة والتكيّف،

• إظهار القيادة الاستباقية والمسؤولة اجتماعياً، والقائمة على القيم، والمرتكزة على أسس القيم والأخلاق الأساسية،

• ممارسة القيادة عبر التقيّد بالقدوة، والاهتمام بتبادل المعرفة، للتأثير على السياسة وإحداث التحوّل الاجتماعي،

• إقامة شراكات مع أصحاب المصلحة الرئيسيين والجهات المانحة.