أنت هنا

أنت هنا

  • يعمل أمبوج رانجان، أحد طلاب أكاديمية الآغا خان مومباسا، مع أهالي جونجو لإنشاء نظام مستدام لتنقية المياه وتوفير مياه الشرب النظيفة والآمنة للناس في المستوطنة.
    AKDN
أمبوج رانجان: توظيف العلم لإرواء العطش في كيليفي، كينيا

ترتبط المياه بكافة جوانب الحياة. ومن شأن الوصول السلس للمياه الصالحة للشرب والصرف الصحي أن يؤدي إلى إنهاء العديد من المشاكل الإجتماعية، ويساهم في تمكين الناس من قضاء مزيد من الوقت في المدرسة والعمل، فضلاً عن مساهمته بشكل مباشر في تحسين صحة النساء والأطفال والأسر في جميع أنحاء العالم.

ووفقاً لموقع منظمة "ووتر أورغ" water.org" غير الربحية والتي تعنى بجلب المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي في كل أنحاء العالم، لا يزال 41% من سكان كينيا البالغ عددهم 50 مليوناً يعتمدون على مصادر المياه غير المعالجة، مثل الأنهار والبرك والآبار الضحلة. ويظهر هذا جلياً في المناطق الريفية، مثل مستوطنة جونجو في كيليفي، كينيا، والتي جذبت انتباه أمبوج رانجان. فمن خلال والدته التي تجري أبحاث حول مستوطنة جونجو لنيل درجة الدكتوراه، علم أمبوج، وهو طالب في برنامج الدبلوم 2 في أكاديمية الآغا خان في مومباسا، أن سكان جونجو كانوا يشربون المياه غير المعالجة، ما دفعه لإيجاد حل لدعم الناس في جونجو، وذلك من خلال تأمين حصولهم على مياه الشرب النظيفة والآمنة.

يقول أمبوج: "عندما زرت القرية شخصياً، أدركت مدى قسوة الظروف المعيشية التي تواجه السكان، الأمر الذي دفعني للقيام بشيء ما، حتى لو كان أمراً صغيراً".

باستخدام مواد فعالة من حيث التكلفة ومتاحة بسهولةٍ مثل الحصى والحجارة المطحونة والرمل والفحم المنشّط، أنشأ أمبوج نظاماً لتنقية المياه الملوثة وتحويلها لمياه صالحة للشرب. وقد قام باختبار مياه النهر في أحد المختبرات المستقلة وأظهرت النتائج صلاحيتها للاستهلاك، وتستغرق مياه النهر في نظام التنقية أربع ساعات لتتسرب وتصبح صافية. وبعد ردود الفعل الإيجابية من أهالي مستوطنة جونجو، أرسل أمبوج أربعة أنظمة إضافية لتصفية المياه، حيث يستخدمها الآن حوالي 60 شخصاً في أربعة أماكن سكنية في المنطقة.

وحول ذلك، أشار جونجو بقوله: "يعتبر نظام تنقية المياه أمراً جديداً للغاية بالنسبة لسكان مستوطنة جونجو، لقد اعتادوا على شرب مياه ذات نوعية رديئة وموحلة، ولكنهم عندما رأوا كيف أصبحت المياه صافية بالفعل، زادت سعادتهم على نحو لا يوصف".

aka-kenya-img_8918_r.jpg

أمبوج رانجان، أحد طلاب أكاديمية الآغا خان مومباسا، مع أحد أعضاء مستوطنة جونجو في كينيا بالقرب من نظام لتنقية المياه الذي قام بإنشائه.
Copyright: 
AKDN

ومن خلال رسالة تقدير، عبّر مساعد رئيس مستوطنة جونجو عن شكره لـ"أمبوج" نيابة عن سكان المجتمع المستفيدين من أجهزة تنقية المياه التي تبلغ سعتها 18.5 لتر، وتمنوا له حظاً سعيداً في مساعيه المستقبلية.

وجاء في الرسالة: "يُعبّر سكان مجتمع جونجو عن امتنانه للمشروع الذي قام به أمبوج، وللجهود التي بذلها لصالح مجتمعهم. كان هذا المشروع مثيراً للاهتمام، وإننا نتمنى له كل التوفيق".

بالتعاون مع شقيقه ومعلميه، أشار أمبوج أنه يأمل في مواصلة تعزيز أبحاثه الرامية لتأمين أنظمة لتنقية المياه تتسم بالاستدامة والفعالية من حيث التكلفة وممكن نقلها لتكون في خدمة سكان جونجو. في حين أثنى كل من معلم وموجّهة مادة العلوم، تشارلز غومبا ولوسي مواندايرو، على العمل الذي قام به أمبوج، مؤكدين أن صفاته تحاكي صفات العديدين ممن تعلموا في أكاديميات الآغا خان، وتحديداً ما يتسم به من قدرة على القيادة وإدارة المشاريع.

من جانبها، قالت لوسي: "أعتقد أن أهم ما يميز أمبوج يكمن في طريقته بجعل ما تلقاه من تعليم ينبض بالحياة، وذلك من خلال تقديم الفائدة لسكان المجتمع. كان ذاك المشروع مجرد مبادرةٍ خاصةٍ به، لم يتم تقييمها أو تصويبها في أي مكان، وهذا أمر مدهش. لقد أشرفت على توجيهه لدفعه إلى التفكير في عملية تنقية المياه، مثل نوع الفلتر الذي يجب استخدامه، فضلاً عن مكان اختبار المياه بحيث يكون الأمر مقبولاً. أعتقد أنه أصبح شخصاً ناضجاً، وهو متحمس جداً تجاه تقديم الخدمات للمجتمع ويرغب بإحداث تغييرات، الأمر الذي يجعله يخرج عن جدول أعماله المزدحم للقيام بذلك".

في غضون ذلك، يتابع أمبوج خطوات التقدم بمشروعه عبر دعمٍ من اثنين من سكان جونجو، اللذين أبلغاه أن أنظمة المعالجة يتم استخدامها بانتظام وعناية جيدة. وأكد أمبوج أن المجتمع يتلقى تدريبات أيضاً على طرق تجميع مياه الأمطار والاستفادة منها، إضافةً إلى أهمية استخدامهم الصحيح للمياه في أنظمة الصرف الصحي خلال أنشطتهم اليومية، مشيراً أنه يتلقى باستمرار ردود فعل إيجابية حول أنظمة تنقية المياه، موضحاً أن معالجة مياه الصرف الصحي ليست سوى الخطوة الأولى في معالجة المشاكل الأخرى المتعلقة بالتعليم والصحة وكل ما يرتبط بنوعية الحياة.

أمبوج أحد طلاب برنامج شبكة الآغا خان للتنمية في أكاديمية الآغا خان في مومباسا، وهي أول مدرسة ضمن شبكة تخطط للتوسع لتشمل 18 أكاديمية في 14 دولة حول العالم. أكاديمية الآغا خان في مومباسا هي مدرسة عالمية للبكالوريا الدولية، تقدم منهاج البكالوريا الدولية الذي له جذور محلية وصلات عالمية. يستند القبول في الأكاديمية على الجدارة. لمزيد من المعلومات حول الأكاديمية، يرجى زيارة الرابط التالي: http://www.agakhanacademies.org/mombasa