أنت هنا

أنت هنا

  • أحد خريجي برنامج إعداد المعلمين الخاص بأكاديميات الآغا خان يقوم بتدريس الطلاب في الأكاديمية، مابوتو، موزمبيق.
    AKDN / Lucas Cuervo Moura
غراهام رينجر: تطوير المعلمين في أكاديميات الآغا خان

خلال المحاضرة التي أُلقيت في مؤسسة بيترسون احتفالاً بالذكرى الأربعين للبكالوريا الدولية، أشار سمو الآغا خان إلى قصة حدثت أيام دراسته في سويسرا، حيث قام مدربه الرياضي، وهو لاجئ هرب مما كان يعرف آنذاك بـ"تشيكوسلوفاكيا" بالملابس الموجودة على ظهره والحذاء الذي يلبسه في قدميه فقط، واتجه نحو الولايات المتحدة، حيث أصبح مدير أعمال ناجحٍ. يرمي سمو الآغا خان عبر طرح قصة هذا الرجل إلى الإشارة إلى أنه حتى في ظل الافتقار للممتلكات المادية، فإن العقلية المثقفة تتيح للمرء إمكانية اغتنام فرص الحياة والبدء من جديد عندما يقتضي الأمر.

يعتبر دور المعلمين مهماً للغاية في تنمية العقل المثقف، كما هو واضح من التقدم الذي تم تحقيقه في عام 2018 نحو تحقيق هدف التنمية المستدامة للأمم المتحدة من أجل جودة التعليم. وبالمثل، يلاحظ منشور نشرته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مؤخراً: لا تتعدى جودة النظام المدرسي جودة معلميها.

تلتزم أكاديميات الآغا خان أيضاً بتحسين جودة التعليم وبناء القدرات المحلية عبر تطوير إمكانيات طلابنا وموظفينا. على حد تعبير سمو الآغا خان، "تعتمد الجودة الفكرية والأخلاقية للأكاديميات ليس فقط على تصميم المناهج الدراسية لدينا، بل وعلى جودة وتفاني المعلمين أيضاً، وبالتالي يتمثل أحد الأهداف الرئيسية للأكاديميات في استعادة المكانة العامة لمهنة التدريس حتى ترى الأجيال القادمة من الرجال والنساء المتعلمين في التدريس فرصةً عظيمةً وفعّالةً ومجزيةً في الحياة".

وباعتبار التدريس مهنة نبيلة، فإننا ملتزمون بتنمية معلمي أكاديمياتنا المحلية وقادة التعليم والاستثمار بكثافة في بناء مهاراتهم ومعرفتهم بمساعدة معلمين خبراء من جميع أنحاء العالم. تم تزويد كافة الأكاديميات عمداً بنحو 80% من المعلمين المحليين.

يُعد برنامج إعداد المعلمين أحد الوسائل الرئيسية التي تحدد بها الأكاديميات المواهب المحلية وتعمل على تنميتها وفقاً لمعاييرها. يشارك المرشحون في برنامج إعداد المعلمين، وعادةً هم خريجو التربية من الجامعات الشريكة في البلدان التي توجد فيها الأكاديميات، في برنامج عملي قصير في الأكاديمية. يُتوّج عمل البرنامج عبر اختيار ستة إلى ثمانية متدربين من برنامج إعداد المعلمين يمثلون مجموعة من معلمي المستقبل للأكاديميات. وعلى مدار الثمانية عشر شهراً التالية، وعبر هذا البرنامج العملي الفريد الذي يركز على منهجية التعلم القائم على حل المشكلات، يتدرب هؤلاء المعلمين الشباب الواعدين في الأكاديمية، ثم يمنح البرنامج شهادة للمدرسين كمُدرَّبين في البكالوريا الدولية. تجدر الإشارة إلى أن برنامج إعداد المعلمين الخاص بالأكاديميات هو البرنامج المدرسي الوحيد الكامل من نوعه والمُعترف به والمرخّص من البكالوريا الدولية.

حتى الآن، أكمل 30 مدرساً برنامج إعداد المعلمين، ويعمل معظمهم الآن في الأكاديميات أو في مدارس مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية. ثمة ستة متدربين يخضعون حالياً للتدريب. وفي وقت سابق من هذا الشهر، بدأت مجموعة مؤلفة من أربعة مدرسين من كينيا وأربعة من موزمبيق العمل على البرنامج في مومباسا. وعبر التدريب المهني القوي الذي يوفره برنامج إعداد المعلمين، تساعد الأكاديميات هؤلاء المعلمين الشباب المحليين على اكتساب فهم عميق وشخصي حول عمل شبكة الآغا خان للتنمية والأكاديميات، فضلاً عن تخصيص مناهج البكالوريا الدولية عبر فروع وكالة الآغا خان. وهم يصبحوا خلال هذه العملية مشاركين وملتزمين على نحو هام في القيام بدورهم في تنمية المواهب وممارسة دور القيادة في بلدهم.

تكمن أحد نقاط القوة العظيمة لنموذج برنامج إعداد المعلمين في أنه يمكننا الاستفادة من شبكة الأكاديميات عبر تطوير أداء المعلمين للأكاديمية القادمة عبر التدريب في نموذج ثابت، وقد تم تجربة هذا النموذج في أكاديمية الآغا خان في مابوتو عبر إرسال متدربين إلى مومباسا. سيتم توسيع النموذج للمعلمين في أكاديمية دكا المستقبلية ليشمل حيدر أباد، إضافةً إلى تطوير خطط لتوسيع نطاق نموذج برنامج إعداد المعلمين على مدار السنوات الخمس القادمة لإعداد المعلمين في مواقع الأكاديمية المستقبلية الأخرى وللشبكة على نطاق أوسع.

غراهام رينجر هو المدير الأكاديمي في أكاديميات الآغا خان.

2008-04-usa-5718.jpg

سمو الآغا خان يُلقي كلمة خلال الاجتماع السنوي للبكالوريا الدولية.
Copyright: 
AKDN / Gary Otte