أنت هنا

أنت هنا

  • دورة في التصوير الصحفي بكلية الدراسات العليا للإعلام والاتصالات التابعة لجامعة الآغا خان.
    AKU
كلية الدراسات العليا للإعلام والاتصالات
إحداث فارقٍ دائم في منطقة شرق إفريقيا وخارجها

بدأ التخطيط لكلية الدراسات العليا للإعلام والاتصالات في عام 2007 مع مجموعة فكّرت في دراسات الإعلام وضمّت مجموعةً من أبرز الأكاديميين والأخصائيين الممارسين. واعتمد عمل هذه المجموعة على رؤيتين رئيسيتين. وتمثلت الرؤية الأولى في ما يتعري المشهد الإعلامي في شرق إفريقيا من تنوعٍ سريع الطابع، إذ باتت وسائل الإعلام المطبوعة التقليدية والإلكترونية والرقمية تلعب دوراً في هذا المشهد. أما الرؤية الثانية فتتمثل في ضرورة رسم العالم النامي لمسارٍ يعكس ظروفه الفريدة من نوعها، بالتزامن مع الانتباه إلى تواجد الكثير من نماذج العالم المتقدّم التي يمكن التعلّم منها.

وتقوم كلية الدراسات العليا للإعلام والاتصالات منذ عام 2016 بتقديم برنامج الماجستير في الصحافة متعددة الوسائط، حيث يعكس المنهاج الدراسي لهذا البرنامج المساهمة الكبيرة التي قدّمها كلٌّ من الدكتور بيتر مويسيغي، المدير التنفيذي للمركز الإفريقي للتميز الإعلامي والرئيس السابق لقسم الاتصال الجماهيري في جامعة ماكيريري، والبروفيسور ديفيد كلاتيل، العميد السابق لكلية الدراسات العليا للصحافة في جامعة كولومبيا. وشهدت بداية عام 2015 إطلاق برنامجٍ تنفيذي الطراز للتطوير المهني والتعليم المستمر. وباشرت الكلية في بداية عام 2016 بالتخطيط لتقديم برنامج الماجستير التنفيذي في الابتكار الإعلامي والقيادة، علماً بأن هذا البرنامج سيركز على كبار مديري الإعلام.

وتم إجراء دراسات استطلاعية على السوق بهدف اختبار الطلب على هذه الشهادات. وقدّم الاستشاريون المحليون إرشاداً قيماً على مستوى تصميم البرامج وتنفيذها.

وتمثلت النتيجة في تقديم منهاجٍ دراسي ورؤية تولي عناية أكبر للتدريب العملي والتجريبي ضمن بيئةٍ متطورة من الوسائط المتعددة، بالتزامن مع التركيز بشكلٍ كبير على الأخلاق والقانون وتعزيز خبرة التخصّص في القضايا ذات الصلة الخاصة بمنطقة شرق إفريقيا.

ويعتمد هذا النموذج على التعلّم عن طريق العمل إلى جانب أفضل العاملين في هذه المهنة. وسيتنافس أعضاء الهيئة التعليمية في كلية الدراسات العليا للإعلام والاتصالات مع أقرانهم العاملين في أفضل جامعات العالم، علماً بأنه يتم جلب هؤلاء حسب الحاجة (وفي بعض الأحيان بطريقةٍ رقمية) من أمريكا الشمالية وأوروبا وإفريقيا. وستعمل كلية الدراسات العليا للإعلام والاتصالات على توفير الفرصة لصياغة أنواع الاتصالات التي تفتح آفاقاً جديدة وتغيّر من معالم الوظائف.

وستنتقل كلية الدراسات العليا للإعلام والاتصالات في السنوات المقبلة إلى مركزٍ إعلامي فائق الحداثة يتواجد في شارع "بيبوني"، حيث سيتواجد هذا المركز على بعد خطوات من المقر الحالي للكلية. وسيكون المركز بمثابة الوجه الخارجي لرحلتنا الداخلية – ولتحوّل الإعلام في منطقة شرق إفريقيا.

وشرعت جامعة الآغا خان ببرنامجٍ طموح وطويل الأجل للاستثمار التعليمي في جميع أنحاء منطقة شرق إفريقيا. وتتفوق إفريقيا الصاعدة على مؤسساتها التقليدية، لا سيّما في مجال الدراسات العليا. وتخطّط الجامعة في الأعوام المقبلة لتأسيس سبع كليات مهنية جديدة مخصصة للخريجين، حيث ستمضي هذه الكليات في طريقها نحو الأمام عبر الالتزام المطلق بالجودة. وستساعد مراكز التميّز هذه على تكوين جيلٍ جديد من الأخصائيين الذين سيمضون في مسيرتهم ليصبحوا قادة أخلاقيين وإبداعيين – ومكرسين للمسؤولية الاجتماعية ويتحلون بالقدرة على إحداث تأثيرٍ دائم على دولهم والمنطقة. وتعتبر كلية الدراسات العليا للإعلام والاتصالات باكورة هذه الكليات.

للمزيد من المعلومات، يرجى الإطلاع على الرابط الإلكتروني التالي: http://akumedia.aku.edu/.