أنت هنا

أنت هنا

  • مجموعة إدخار مجتمعية تدعمها مؤسسة الآغا خان عبر مشروع الروابط الاقتصادية والاجتماعية: تنمية المناطق ذات المدخلات المتعددة في طاجيكستان وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
مؤسسة الآغا خان
ندّخر معاً: كيف تستثمر مجموعات الادخار في سبيل خدمة النساء

تأسست مجموعة الادخار عام 2015 في قرية غاني التابعة لمنطقة خاتلون في طاجيكستان، وتضم بفخر 40 عضواً، 35 منهم من الإناث. ازدهرت المجموعة الصغيرة، التي كانت تضم 17 عضواً، وهي حالياً في دورة نشاطها الرابعة. تمكنت المجموعة من جمع أكثر من 4 آلاف دولار من المدخرات، إضافةً إلى زيادة قيمة القروض بشكل ملحوظ خلال العام الماضي. ساهم هذا التقدم بزيادة الثقة عند العديد من الأعضاء لاستكشاف المشاريع التجارية الصغيرة، ومناقشتها في منازلهم، الأمر الذي عزز من الثقة في نموذج مجموعة الادخار. والأهم من ذلك كله، أن الأعضاء - ومعظمهم من ربّات البيوت - يقدّرن الشبكة الداعمة التي أنشأتها المجموعة.

يقول أحد الأعضاء: "في السابق، عندما لم نكن نلتقي ضمن مجموعة، لم نكن نناقش أفكارنا. لكننا نمتلك حالياً مكاناً فريداً يُمكّننا من التحدث مع بعضنا البعض عمّا لدينا من أفكار، وعما سنبدؤه من مشاريع خاصة بنا. قلوبنا مليئة بالحماس نتيجةً لامتلاكنا الدعم والمدخرات".

يصف الأعضاء المجموعات باعتبارها شبكة من الأشخاص الذين يبحثون عن بعضهم البعض، ويساعدون بعضهم البعض في تغطية تكاليف الحالات الطارئة والاحتياجات الملحّة الأخرى. بالنسبة لإحدى الأعضاء، ساعدت مجموعة الادخار في تأمين التعليم لابنها، وتقول: "لديّ ابن يدرس في الجامعة، ولكي أدفع لقاء دراسته فقط، كنت بحاجةٍ لقرضٍ. لم أطلب المال من أحد من أقاربي، ولم أذهب إلى البنك ... جئت إلى هنا وبحثت مشكلتي مع مجموعتنا، وتوصلنا لحلٍ، ثم تمكّنت من أخذ قرضٍ، وبعد ثلاثة أشهر، قمت بتسديده".

تساهم مجموعات الادخار في بناء ثقة قوية بين أفراد المجتمع. يقول أحد الأعضاء: "الثقة هي التي مكّنتنا من القيام بذلك". إن قدرة المجموعات على خلق جو الثقة هذا ينبع من الشعور بالمسؤولية.

تُبنى المسؤولية بناءً على كيفية جمع وحفظ الأموال للمجموعة، حيث يتم حفظ الأسهم والمستحقات التي تم جمعها من جميع الأعضاء في صندوق الأمانات، ومن ضمنها "الصندوق الاجتماعي" الذي يوفر المال للحالات الطارئة. يتم إعطاء ثلاثة من مسؤولي المجموعة (المدير وأمين الصندوق والسكرتير) مفاتيح صندوق الأمانات، ولفتح الصندوق لا بد من وجود المفاتيح الثلاثة.

إلى جانب المناقشات المتعلقة بالأولويات المحلية، تساهم مجموعات الادخار في خلق روح الثقة بين أفراد المجتمع، وتشكّل منصةً للتمكين الاقتصادي.

akf-tajikistan-834._cbsg_guliston_r.jpg


اليوم، ثمة أكثر من 3000 امرأة في جميع أنحاء خاتلون أعضاء في مجموعات الادخار المجتمعية التي يدعمها مشروع الروابط الاقتصادية والاجتماعية: تنمية المناطق ذات المدخلات المتعددة، وهنّ يمثلن 80% من مجموع الأعضاء.
Copyright: 
AKDN / Christopher Wilton-Steer

هذا المقال مقتبس من مقالةٍ نشرت أصلاً على موقع مؤسسة الآغا خان في الولايات المتحدة الأمريكية.